رالي الأردن الدولي 2018 – العطية يغرّد منفرداً في الطليعة في ظل ظروف جوية عاصفة

أجبرت الظروف الجوية العاصفة السائدة في المشرق العربي المسؤولين في “الأردنية لرياضة السيارات” – الجهة المُنظِّمة لرالي الأردن في نسخته الـ 36، على إلغاء أطول مرحلةٍ في رالي الأردن الدولي، الجولة الأولى لبُطولة الشرق الأوسط للراليات 2018. إلا أن هذه المصاعب لم تمنع السائق القطري ناصر بن صالح العطية من تسجيل أسرع الأوقات، ونجح اليوم (الجُمعة) في تصدر الترتيب العام للرالي، بفارق 4:20.9 دقائق عن أقرب مُنافسيه، وذلك بعد مُرور خمس مراحل خاصة حصوية شابتها بعض الانزلاقات.

وأجبرت الأمطار الغزيرة، التي هطلت على غربي الأردن طوال الليل، المُنظمين على إدخال تعديلات على مسار الرالي، وخسارة مرحلة (النخيل) الخاصة، التي بلغ طولها الإجمالي 30 كيلومتر تقريبًا، وكان من المُقرر المُرور عليها مرتين. وسجل العطية، مع ملّاحه الفرنسي ماثيو بوميل، في سيارة فورد فييستا “آر 5” أسرع توقيت في مراحل اليوم الخمس، إذ يسير بخطى واثقة نحو تحقيق فوزه الـ 12 في المملكة الأردنية الهاشمية، وليُعادل بالتالي الرقم القياسي الذي سجله الإماراتي مُحمد بن سُليم.

وقال العطية: “أصبحت المسارات أكثر تماسكًا مع مُرور اليوم، كُنا قادرين على أن نُصبح أسرع مع جفاف المراحل. لم نُواجه مشاكل، وسنُحاول الحفاظ على وتيرتنا لنُنهي يوم غد في الصدارة”

إلى ذلك، كانت اليوم كـ “معمودية نار” بالنسبة للفريق التشيكي المُؤلف من السائق فيوتيش شتايف وملّاحته ماركيتا سكاسيلوفا، المُشاركان على متن سيارة شكودا فابيا “آر 5″، إذ لم يتمكن شتايف في ثاني مُشاركة له في الراليات الحصوية على متن سيارة مصنفة في خانة سيارات الـ آر 5 من مُجاراة أداء العطية، وشاب يومه بعض المشاكل، وخسر أزيَدَ من ثلاث دقائق بسبب انثقاب أحد إطاراته داخل المرحلة الرابعة، وتراجع ترتيبه على إثرها للمركز الرابع.

وقال شتايف: “لم تكن سهلةً، خرجنا عن المسار عدة مرات في مرحلة المغطس صباح اليوم، وكُنا بطيئين للغاية في بعض الأماكن. إنها مُشاركتي الثانية في الراليات الحصوية على متن سيارة (آر 5)، ولكن دونا بعض المُلاحظات ونحن نتعلم طوال الوقت، ومن ثم خسرنا وقتًا مع انثقاب الإطار”.

وتابع: “كان معنا إطار احتياطي واحد فقط، وفي المُرور الثاني، في مرحلة ماحص، واجهنا ثُقبًا بعد ست كيلومترات داخل المرحلة. كان هنالك صخرة كبيرة في خط التسابق، ولم نرَها لأنها كانت على حافة المُنعطف، قال ناصر بأنه شاهدها، واصطدمنا بها، مما أدى لانثقاب الإطار الأمامي الأيسر بعد بضع مئات من الأمتار”.

وأضاف: “كان علينا التوقف لإستبداله، ولكن حصل معنا هذا ضمن مقطع صعب من المرحلة تعذر علينا التوقف لتغييره، مما أجبرنا على القيادة لكيلومترين أو ثلاث كيلومترات إضافية. لذا خسرنا مزيدًا من الوقت. بالنسبة ليوم غدٍ، سأضغط في سبيل استعادة مركز الوصافة، ولكن كان عليّ القيادة بحذر في آخر مرحلتَيْن، لكي لا أتعرض لانثقاب إطار آخر”.

وكان السائق الكُويتي مشاري الظفيري الأسرع في فئة “أم إي آر سي 2″، ويُشارك مع ملّاحه القطري ناصر الكُواري في سيارة ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10، واستفاد من مشاكل شتايف ليتقدم إلى المركز الثاني في الترتيب العام، وسجل الظفيري أسرع الأوقات في فئته في جميع مراحل الرالي، وأنهى اليوم مُتقدمًا بفارق 3:27.7 دقائق عن الثُنائي الأردني المؤلف من الشقيقين خالِد وعماد جمعة في سيارة ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10.

وقال الظفيري: “مُحاولة اللحاق بناصر ليس ضمن أهدافنا إطلاقًا، نُريد الفوز بلقب المجموعة (ن)، لذا لن نُخاطر وسنُحاول الدفاع عن مركز الوصافة في اليوم الأخير”.

فيما قال خالِد جُمعة: “للمرة الأولى مُنذ أربع سنوات يكون مشاري أسرع مني هنا، أحتاج لأن أقود جيدًا غدًا، سعيًا للصعود لمنصة التتويج، استخدمنا الإطارات الخاطئة صباح اليوم، وكان هنالك الكثير من المياه الموزعة على المسارات، مما أجبرنا على إبطاء سُرعتنا”.

خلف رُباعي المُقدمة، أنهى الأردنيان السائق أحمد شعبان وملّاحه شادي شعبان المرحلة خامسًا، والثالث في “أم إي آر سي 2″، وبفارقٍ كبير عن جُمعة. وأكمل الأردنيان إيهاب الشُرَفا وملّاحه يوسف جُمعة، في ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن، ترتيب الستة الأوائل.

وحافظ السائق اللُبناني هنري قاعي مع ملّاحه الأردني موسى جهيريان، في سيارة شكودا فابيا من المجموعة “أ”، على المركز السابع والأول بين السيارات المندفعة على متن إطاراتها الأمامية، بينما نجح الثُنائي الأردني السائق عاصم عارف وملّاحه فارس التل في إيصال سيارتهما رينو كليو “آر أكس” في المركز الثامن، رغم أن عارف خسر النسبة الخامسة في عُلبة التُروس.

على صعيد الترتيب العام في فئة الرالي الوطني، تصدر سلامة القمّاز هذه الفئة، أمام زياد المقداد، في حين اضطر طارق الطاهر، للانسحاب في المرحلة الرابعة، بسبب مشاكل كهربائية في سيارته ميتسوبيشي لانسر.

ولم تدُم تجربة السائق العُماني اليافع عبداللـه الرواحي طويلًا، فقد انزلقت سيارته السوبارو إمبريزا وخرجت عن المسار صباح اليوم، خلال المرحلة الخاصة الثانية، مما اضطره للانسحاب.

مُجريات اليوم:

بذلت فرق تمهيد المسارات جُهودًا جبارةً في التأكد من عدم تضرر المسارات بالفيضانات ومن برك المياه بسبب الأمطار التي هطلت طوال ليلة الخميس – الجُمعة، وجالوا كل مرحلةٍ من مراحل اليوم لضمان سلامة المُتسابقين والجماهير. واضطر المُنظمون لإلغاء مرحلة (النخيل) الخاصة، بقسميها الأول والثاني، بطول 30.23 كيلومتر، ذلك بسبب المياه التي غمرت أجزاءً من المسار إثر ارتفاع منسوب المياه في نهر الأردن.

أدى هذا القرار لتقليص مسافة مراحل اليوم باكثر من 60 كيلومترًا، ولكن، وكما هو مُخطط، سيمر المُشاركون مرتين بمرحلتي (ماحص)، بطول 19 كيلومتر، و (المغطس) بطول 11.68 كيلومتر، مع تغيير مواعيد بداية كل مرحلة بـ 90 دقيقة، فيما أُضيف مُرور ثالث بمرحلة (المغطس) بقصد زيادة المسافة الإجمالية بـ 11.68 كيلومتراً وبالتالي الخسارة تقلصت من 60 كيلومتراً لتصبح في حدود الـ 48 كيلومتراً فقط، وهذا ما يعني إجتياز المشاركين لأكثر من 75 في المئة من المجموع الكلي للمراحل الخاصة المُقررة، وبالتالي حصولهم على كامل النقاط الممنوحة للمشاركين في بطولة الشرق الأوسط للراليات.

وسجل العطية أسرع زمن، مع 14:56.7 دقيقة، خلال أولى مراحل اليوم، المرحلة الخاصة الثانية، والتي انطلقت بعد موعدها المُحدد سباقًا. وكان الظفيري الأسرع في فئة “أم إي آر سي 2” مع 16:27.8 دقيقة. أما التشيكي فيوتيش شتايف، فقد أنهى أولى تجاربه في الراليات الحصوية في الأردن، بفارق 1:01.3 دقيقة عن العطية، مُحتلًا المركز الثاني.

وانتهى يوم العُماني عبداللـه الرواحي باكرًا، وذلك بعد انزلاق سيارته سوبارو إمبريزا عن المسار، بعد اجتيازه تسع كيلومترات داخل المرحلة. كما أعلن الأردني رائد العدوان انسحابه من مُنافسات الرالي الوطني، وذلك بعد الحادث الذي تعرض له في سيارته آركتيك وايلدكات خلال المرحلة الاستعراضية وتعطلها لاحقاً في مرحلة الوصل المُؤدية للمرحلة الخاصة الثانية. وخسر إيهاب الشُرَفا كثيرًا من الوقت أمام مُنافسيه في فئة “أم إي آر سي 2″، مع انطلاقة مُثيرة للرالي. ونجح أسامة القمّاز في التقدم على طارق الطاهر في فئة الرالي الوطني.

وسارت الأمور على ما يُرام بالنسبة للعطية، المُشارك في سيارة فورد فييستا “آر 5″، خلال مُروره الأول بمرحلة (المغطس)، من أصل ثلاث، وبلغ طولها 11.68 كيلومتر، وسجل السائق الذي يُدافع عن لقبه توقيت 6:35 دقائق. في حين عزز الظفيري من صدارته لفئة “أم إي آر سي 2” مُنهيًا المرحلة بفارق 11.3 ثانية عن العطية، رغم فرض عُقوبة زمنية مقدارها 20 ثانية عليه بسبب تغيير إطاراته.

وأنهى شتايف المرحلة ثالثًا بفارق 7.3 ثواني عن الظفيري، مُتأخرًا بفارق 1:10.3 دقيقة عن العطية قُبيل العودة لمنطقة الصيانة مُنتصف اليوم، رغم اعتراف القطري اعترف بأن سيارته الفورد خسرت بعضًا من طاقتها بسبب الماء المُتطاير، مما أثار قلقه باحتمالية وجود مُشكلة بأحد المُستشعرات.

قال العطية: “كانت المرحلة أنعم من المُتوقع، وكان هنالك بعض برك المياه، ولكن لم نُواجه مشاكل كثيرة في هاتين المرحلتَيْن”.

عاد المُشاركون للمُرور مرة أخرى بهاتين المرحلتَيْن في فترة بعد الظهر، إضافةً للمرور مرةً ثالثة في مرحلة (المغطس) الخاصة. وكان العطية أبطأ بخمس ثواني في مرحلة (ماحص) مُقارنةً بالفترة الصباحية، ولكنه توجه لخوض مرحلة (المغطس 2) وقد زادت صدارته إلى 3:18.6 دقائق، بعد أن خسر شتايف 4:51 دقائق خلال المرحلة، وعانى من انثقاب أحد الإطارات.

في فئة “أم إي آر سي 2″، كان الظفيري أسرع بـ 17 ثانية في فترة ما بعد الظهيرة مُقارنةً بالفترة الصباحية، ووسع صدارته للفئة الثانية، زاد عليها صعوده للمركز الثاني في الترتيب العام على حساب شتايف، علمًا بأن التشيكي يحتل الآن المركز الثالث بفارق ثانية واحدة عن خالِد جُمعة.

وسجل العطية أسرع الأوقات في مرحلة (المغطس 2) مع تحسّن الظروف الجوية، وسجل وقتًا أسرع بـ 28 ثانية عن التوقيت الصباحي، مُوسعًا صدراته إلى 3:50.5 دقائق، ونجح في تحسين وقته أكثر في مرحلة (المغطس 3) والأخيرة، رافعًا هامش صدارته إلى 4:20.9 دقائق.

السبت:

يصل الرالي لنهايته مع ثمان مراحل خاصة يوم السبت، تبدأ الساعة 9:14 صباحًا بالمُرور الأول بمرحلة (السويمة) الخاصة؛ طولها 11.74 كيلومتر، ومن بعدها مرحلة (الروضة) الخاصة؛ طولها 12.69 كيلومتر في الساعة 9:57 صباحًا، ومرحلة (قمر)؛ طولها 8.55 كيلومترات في الساعة 10:35 صباحًا، ومرحلة (ماعين)؛ طولها 16.91 كيلومتر في الساعة 11:23 صباحًا.

على أن يتم تكرار المرور بالمراحل الصباحية في فترة بعد الظهر، في الأوقات: 1:17، و 2:00، و 2:38، و 3:26 بعد الظهر.

تُقام النُسخة الـ 36 من رالي الأردن الدولي بدعمٍ من زيوت كراون، وفيستل للأجهزة المنزلية، وفُندُق ومُنتجع هيلتون البحر الميت، ومركز الملك الحُسين بن طلال للمُؤتمرات بإدارة هيلتون، ومجموعة الضمان للسياحة والسفر، وإذاعتي هلا “أف أم” وبليس “أف أم”.

فيا – رالي الأردن الدولي 2018 – الترتيب العام بعد مراحل يوم الجُمعة:

01- ناصر بن صالح العطية (قطر)/ ماثيو بوميل (فرنسا) – فورد فييستا “أر 5 – إيفو 2” – 51:17.3 دقيقة

02- مشاري الظفيري (الكُويت)/ ناصر الكُواري (قطر) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10 – 56:38.2 دقيقة

03- فيوتيش شتايف (تشيكيا)/ ماركيتا سكاسيلوفا (تشيكيا) – شكودا فابيا “آر 5” – 57:59.0 دقيقة

04- خالد جُمعة (الأردن)/ عماد جُمعة (الأردن) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10 – 59:05.9 دقيقة

05- أحمد شعبان (الأردن)/ شادي شعبان (الأردن) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10 – 1:02:01.6 ساعة

06- إيهاب الشُرَفا (الأردن)/ يوسف جُمعة (الأردن) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 9 – 1:07:26.6 ساعة

07- هنري قاعي (لُبنان)/ موسى جهيريان (الأردن) – شكودا فابيا “آر 2” – 1:14:09.9 ساعة

08- عاصم عارف (الأردن)/ فارس التل (الأردن) – رينو كليو “آر أكس” – 1:26:46.7 ساعة

الرالي الوطني الثاني 2018 – الترتيب العام بعد مراحل يوم الجُمعة:

01- سلامة القمّاز (الاردن)/ غيث وريكات (الأردن) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 5 – 1:07:05.6 ساعة

02- زياد المقداد (الأردن)/ حسن المقداد (الأردن) – ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 7 – 1:12:51.7 ساعة

المصدر www.wheelz.me

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.