‎كاديلاك تستعرض ’أنا العربي من نيويورك‘ خلال ’أسبوع التصوير 2018‘ في دبي

• التعاون مع الفنّان الشهير خليق لإعادة ابتكار مجموعة من صور المهاجرين العرب في مدينة نيويورك

• الشراكة تكمّل الحملة الإعلانية الإقليمية البارزة التي أطلقتها العلامة التجارية تحت عنوان ’أنا العربي من نيويورك‘

الشرق الأوسط – أعلنت ’كاديلاك الشرق الأوسط‘ عن تعاونها مع ’غلف فوتو بلاس‘ (GPP) بحيث تكون الشريك الرسمي في ’أسبوع التصوير‘ لعام 2018 الذي يُعدّ أطول فعالية مستمرّة للتصوير الفوتوغرافي على الصعيد الإقليمي، والمقامة خلال الفترة الممتدّة بين 7 و12 فبراير 2018 في ’السركال أفنيو‘ بدبي. وتهدف هذه المناسبة الفريدة إلى إلهام مجتمع المصوّرين المحترفين وعشّاق هذا الفن من مختلف أنحاء العالم وتحفيزهم على التحدّي، إضافة لأن تكون منصّة تجمع كل هؤلاء في مكان واحد للتفاعل وتبادل الخبرات والمعارف.

وكجزء من هذه الشراكة، سوف تعمل كاديلاك مع الفنّان الفوتوغرافي خليق، المقيم في نيويورك والذي يتمتّع بشهرة واسعة في مجال التصوير وصناعة الأفلام، لأجل إعادة ابتكار وتقديم سلسلة من الصور الخاصّة بالمهاجرين العرب في مدينة نيويورك، بحيث تشكّل هذه المبادرة تكملة لحملة العلامة التجارية الإعلانية التي تحمل عنوان ’أنا العربي من نيويورك‘.

وعلّق نديم غريّب، رئيس قسم التسويق في كاديلاك الشرق الأوسط، على الشراكة قائلاً: “لطالما كانت كاديلاك داعمة للمبادرات والمشاريع الفنية مثل “جلف فوتو بلس”، فقد شهد تاريخنا الحافل الممتدّ لأكثر من 115 عاماً على دورنا المتجدّد والداعم دوماً للمشهد الفني العالمي الرائع. ونفخر أن نكون جزءاً مهّماً من القصص الفنيّة التاريخية كأعمال الفنان العالمي آندي وارهول وأغنية “بينك كاديلاك” للفنان الشهير بروس سبرينجستين.”

وأضاف غريّب: ” إنّنا نتطلع إلى تعزيز هذه الشراكة على الصعيدين العالمي والمحلي عبر إنشاء وتعزيز العديد من المبادرات التي تدعم الفنانين والمشهد الثقافي عامّةً. ونذكر منها معرض “رسائل إلى آندي وارهول” الذي أقيد خلال فعالية سول دي إكس بي أو تعاوننا مع المصّممة الأردنية نافسيكا سكورتي. وفي هذا العام، يسّرنا العمل مع “جلف فوتو بلس” والفنان العالمي ’خليق‘ لتسليط الضوء على سرد قصص حول حملة ’أنا العربي من نيويورك‘ التي أطلقناها العام الفائت والمضي قدماً في دعم المواهب الشابة في المنطقة عبر أسبوع التصوير 2018″.

ويُعتبَر الفنّان خليق أحد أبرز المواهب الفنّية التي تعيش في مدينة نيويورك الأمريكية، وقد كانت أعماله بارزة في حملة كاديلاك حيث تم تسليط الضوء عليها بقوّة كجزء من مبادرة ’أقدِم بعظَمة‘. ويشكّل الأشخاص الذين يقوم الفنّان خليق بالتقاط صور لهم عند تقاطع الشارع 125 ولكسينغتون أفنيو في حي هارلم النيويوركي الشهير المصدر الرئيسي للإلهام بالنسبة إليه، وهو يعتبرهم المصدر الأساس للشغف الذي يدفعه للإبداع. إضافة إلى هذا، تفخر كاديلاك عبر هذا التعاون بتنظيم مجموعة من المعارض والجولات التصويرية والمناسبات الخاصّة وورش العمل المخصّصة للجمهور خلال ’أسبوع التصوير‘ الذي تقيمه ’غلف فوتو بلاس‘ على مدى ستة أيام.

من جهته، أعرب محمد سمجي، مدير “جلف فوتو بلس”، عن سعادته بهذه الشراكة قائلاً: “نرّحب بانضمام كاديلاك لعائلة “جلف فوتو بلس” كراعٍ رسمي لأسبوع التصوير 2018. لطالما حرصت كاديلاك على دعم التطوّر المستمر في مجال التصوير الفوتوغرافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونحن سعيدون بالعمل معهم جنباً إلى جنب لتحقيق رؤيتنا المشتركة في تشجيع وإلهام مجتمع التصوير الفوتوغرافي في المنطقة.”

وأضاف سمجي: “أصبحت إمكانية التصوير الفوتوغرافي متاحة للجميع، سواء كوسيلة للتعبير عن الذات أو لإيصال خبر اجتماعي وتوثيق لحظة معينة. وتكمن أهمية أسبوع التصوير بدوره في دعم مجتمع المصوّرين والفنانين من خلال تجهيزهم بالمعدات اللازمة والمعرفة المطلوبة لتحري جميع أنواع التصوير الفوتوغرافي.”

وبالتزامن مع دورها كشريك مشارك رسميّ في معرض أسبوع الخليج للتصوير لهذا العام وتعاونها مع الفنان ’خليق‘، ستقوم كاديلاك بعرض صور لمغتربين عرب في مدينة نيويورك الأمريكية – وذلك لأول مرة في معرض أسبوع التصوير 2018 – جنباً إلى جنب مع بعض من أعمال ’خليق‘ المتميزة التي تضمّ “أرواح ضد الخرسانة”، في مبنى كونكريت في السركال أفنيو.

ويجدر الذكر أن الدعم الذي قدّمته كاديلاك أتاح لجلف فوتو بلس تطوير مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة المتاحة للجميع ومنها الفعاليات المجانية. ويضّم جدول أسبوع التصوير ورش العمل، والندوات، والمحادثات وجلسات التصوير السريعة بالإضافة إلى نشاطات للأطفال.

كاديلاك هي علامة السيارات الفخمة الرائدة في العالم منذ العام 1902. وتشهد كاديلاك اليوم نمواً عالمياً تقوده مجموعة طرازات تجمع ما بين التصميم الدرامي والتقنيات المتطورة. وحافظت كاديلاك، المعروفة بالفخامة والشخصية الجريئة والمفعمة بالتحدي والقوة والمقدرة على التحمل إضافة إلى مزايا السلامة والقدرات الفائقة، على حضورها المميز طوال 85 عاماً في منطقة الشرق الأوسط.

وتشتمل مجموعة طرازات كاديلاك في الشرق الأوسط على سيارات الركاب الحائزة على العديد من الجوائز ATS وCTS وCT6 وXTS، إضافة إلى سيارة الكروس أوفر XT5، والسيارة الرياضية متعددة الاستعمالات إسكاليد. وتزوّد كاديلاك عملاءها أيضاً بمستويات عالمية من خدمات ما بعد البيع من خلال برنامج الرعاية الفاخرة الذي يتضمن 4 سنوات من الخدمة المجانية (أو 100,000 كيلو متر)، وخدمة المساعدة على الطرقات طوال أيام الأسبوع، إضافة إلى ضمان 4 سنوات (أو 100,000 كيلو متر). للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني www.cadillacarabia.com.

حول أسبوع التصوير في جلف فوتو بلس

أطلق معرض ” أسبوع التصوير ” من قبل “جلف فوتو بلس ” لأول مرة في عام 2004 كأول معرض عالمي للتصوير الفوتوغرافي في المنطقة.  المهرجان الذي كان مقره سابقا في قرية المعرفة، وهو مهرجان لمدة أسبوع واحد يجمع بين مصورين مشهورين عالميا في مجموعة من التخصصات مع مصورين محترفين وهواة يتطلعون إلى تطوير معارفهم ومهاراتهم في التصوير الفوتوغرافي.

نبذة عن السركال أفنيو

يُعتبر السركال أفنيو، ومنذ تأسيسه في عام 2007 في موقعه المميّز في منطقة القوز، المجمع الفني والثقافي الأبرز في المنطقة. يضّم ستة عشر صالة عرض فنيّة وأكثر من أربعين مساحة فنيّة أخرى، مما يجعله مجتمعاً إبداعياً متكاملاً من مؤسسات ثقافية وفنية، ومصمّمين، ومساحات حرفية أصبح اليوم منصّة هامة وضرورية لتطوير القطاعات الإبداعية في دولة الإمارات العربية المتحدّة.

وفي مارس 2017، افتتح السركال أفنيو “كونكريت” أول مشروع تنجزه الشركة المعمارية العالمية «OMA» في الإمارات العربیة المتحدة والتي أسسھا المعماري الهولندي ریم كولهاس الحائز على “جائزة بریتزكر”. يوفّر مبنى كونكريت مساحة تفاعلية مرنة، متعدّدة التخصصات للفنون العالمية والمبادرات الثقافية المختلفة من عروض الأداء، والمعارض، والمحاضرات والعديد من الفعاليات العامة المختلفة.

وفي خريف 2017، ستطلق السركال أفينيو أول برنامج السركال للإقامة الفنيّة، مما يعزز التزام المؤسسة بتنمية المواهب الفنية. يقع برنامج السركال للإقامة الفنيّة في قلب السركال أفينيو، وستدير ثلاث دورات للإقامة الفنيّة على مدار العام. وهي متاحة للفنانين الناشئين والمبتدئين، وسترّكز جهودها على الممارسات الاجتماعية القائمة على البحوث، بالإضافة إلى القيمّين والكُتّاب والباحثين العاملين في التخصصات ذات الصلة.

ويعدّ السركال أفنيو أكثر من مجرد حيّ يقع في تقاطع الفن والثقافة والتجارة، بل يمتدّ بدوره ليكون القوة الدافعة التي تجمع ما بين أطياف المجتمع المختلفة في دبي لدعم وتشجيع الاقتصاد الإبداعي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.